ثوره عراقية سلميه

ثوره عراقية سلميه


وميض خليل القصاب
الحوار المتمدن – العدد: 3344 – 2011 / 4 / 22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

لست متعود ان اضيف أشخاص لا أعرفهم على الفيس بوك او أي وسيله من وسائل التواصل ولكن في كثير من الاحيان يرشح عدد من الاصدقاء أصدقاء لهم وخصوصا لمتابعه عدد من الاصدقاء للمقالات التي أعممها على صفحاتي من مختارات أصدقائي من ناشطي حقوق الانسان ,ومؤخرا قمت بأضافه شخصيه عراقيه طلبت الاضافه وقبل ان اضيفه قمت بالأاطلاع على معلوماته العامه ووجدته موظف في البرلمان العراقي وخريج لاكادميه الفنون الجميله , وكعادتي في التواصل الأجتماعي احب أن اعلق على أي ماده ذات مظمون سياسي أو فكري ولذا عندما قام الأخ بأضافه ماده تخص ثورة البحرين قمت بالتعليق عليها وخصوصا انها تتعلق بموقف غير حيادي لكثير من مؤيدي الثورات الاخرى وشرحت أن معظم الشخصيات الدينيه عندما تطرح اهتمامها بالسياسه والثورات تطرح موقف غير متوازن وغير حيادي أو متعادل من الجميع ,ورغم ان في تعليقي ماهو دعم لثورة البحرينين التي انطلقت من خلال ناس يريدون اصلاح وتم التكالب عليها من قبل القوى لطرح صبغ وألوان من خلال أجهزة الاعلام المختلفه بعيدا عن التحليل السياسي المنطلق من فهم للواقع ومشاكل الناس , فأن الاخ موظف البرلمان اجابني بانني كلب ,,ولم أفهم سبب الشتيمه ولكن بعد أستفاقتي من موجه الضحك وقيامي بأزاله الصداقه من الفنان الذي يعمل حاليا في البرلمان ,أستخلصت أن الخلل في سوء الفهم لديه واعتباره ان كلامي هو أسائه لمفهومه الطائفي لأحداث البحرين هو في انني تكلمت بأسلوب حوار عالي ,الخطأء مني لانني أفترضت أن موظف في البرلمان وخريج اكادميه الفنون سيكون شخص على مستوى من الثقافه ليفهم , العرض اعلاه ليس أسلوب مني للتشهير أو الاقتصاص من الشتيمه غير المبررة فقد شتمت بما هو أسوء وضربت بغير الكلام بالرصاص ,لكن الغرض هو مقدمه لماحدث اليوم ومايرتكز عليه مقالي ,اليوم مدون عراقي وناشط مجتمع مدني مستقل وأعلامي وشاب ثوري ذو أفكار تنمويه وروح تخلوا من الطائفيه أو التحزب وفنان عراقي ويدرس الفن وصاحب ذوق وأسلوب حوار رصين تعرض لضرب مبرح في ساحه التحرير وسلبت منه كامرته وهي بندقيه الاعلامي في عصرنا اليوم
الشاب لم يكن قائد او محرك أو مخرب او لص أو عميل أو يروج دعايه مسيئه لثورة البحرين أو اي ثورة تعشقها الحكومه العراقيه أو معادي لطائفه او لأقليه ,لم يخرج لان أحد دفع له مال أو وعده بوظيفه في برلمان أو منصب أو أيفاد ,خرج لان الجو أصبح حار في العراق ولاتوجد خدمه كهرباء جيده ,خرج لان قبل يومين أمطرت فغرقت بغداد رغم ملايين التي خصصها المالكي للبلديه ,خرج لان البطاله لم تحلها وعود المالكي , خرج لان المصالحه الوطنيه معطله والاصلاح حلم نسمع به ولانراه والفساد صار الاساس والشرف والنزاهه هو الاستثناء
خرج لانه شاب يريد أن يتخرج ويعمل ويتنقل بامان في الباص بدون خوف ان يصبه مصير من تفجروا في كراجات باصات النهضه والعلاوي ,خرج لانه من حقه الخروج والتصوير حق كفله له دماء شهداء الانفال والانتفاضه الشعبانيه ومعدومي عهد صدام ومنهم الستون شخص من عائله المالكي وال30 من عائله الحكيم و11 من عائله الجعفري ودماء علاوي عندما حاولوا أغتياله ومظلوميه الجلبي عندما اتهموه بسرقه بنك البتراء ظلما وعدوانا ,
العدوان لم يكن من ضباط ولكن من أشخاص مدنين ,يقال أنهم مندسون ربما دسهم أبن لادن لتخريب ديمقراطيه العراق ,ربما دسهم احد دول الجوار لكي لايغار شعبها من العراقيين ويطالب بديمقراطيه وحقوق أنسان رغم ان تلك الشعوب حاليا مشغوله بتقليد المصريين والتونسين وثوراتهم ويريدون ديمقراطيتهم لا ديمقراطيه المالكي الغاليه
أنا اتصورهم غير مندسين اتصورهم موظفين في الابرلمان مثل صديقي ,يؤمنون بالحوار بطريقه كلب وحيوان واحنا تاج راسكم ,يؤمنون بالطائفه الشيعيه وتفوقها لدرجه ان الحاكم لابد ان يكون فقط منها وان الجميع يتأمر ضدها ومنهم متظاهري التحرير وكل من يقول كلمه احتلال على التحرير الامريكي لهم
الشيعه في العراق هم قلب العراق ,هم اهل ثورة العشرين ,اهل نظريه لاتفتح للبريطانين باب للتفرقه والتقسيم التي خرجت من قلب مرجعيه النجف أيان الاحتلال البريطاني ,اهل تشريع الدستور في عهد الحكم العثماني ,اهل اول حركه سياسيه اصلاحيه في العراق من خلال نظريات الصدر الأول وصوته الداعي للاصلاح والتي تمخضت عن حزب الدعوه وحزب الاسلامي للاخوان المسلمين
الشيعه اليوم في عراق مبتلين بمحاوله النظام واعوانه من نوعيه صديقي الفنان البرلماني ,ممن يحاولن أستيراد مفهوم عزل الشيعه العرب عن عروبتهم والعراقين عن عراقيتهم وتحويل الصراع الاصلاحي لمحاوله لايقاظ شبح صدام وغزو علماني شيوعي , المحاوله جزء من مؤامره كبيره يراد بها عزل شيعه العرب والعراق خصوصا واضعافهم وتهميشهم وافقداهم مظلوميتهم وتحوليهم اما الرأي العام والعراقي لأنصار الحاكم ومبرر لظلمه وفساده ,ولكن شيعه العراق اذكى واحكم من حفنه مندسين ومتامرين ومروجين للجهل ,شيعتنا هم فراتنا ودجلتنا ,هم اهل ادم وشجره نوح وهم اذكى منهم هم من يثور كل يوم ويرفضون نظريه النفاق وهم اصحاب هوسه كذاب كذاب نوري المالكي كذاب ,
الثائرين في ساحه التحرير في بغداد من اهل بغداد هم خليط عراقي رائع من كل لون ومذهب وهم صدى لمعتصمي الموصل الابطال وشريان لاحتجاجت اكراد السليمانيه ودمائهم التي يعتم الاعلام عليها
الحكم في العراق للأغلبيه واغلبيتنا شيعه ويشرفنا حكمهم ولكن المالكي مراوني الحكم يستشيع امامنا ويعطش قتلانا فهو اشد لعنه علينا ومظلوميتنا عليه ليوم الدين , مندسيه لن يضعفونا وتلاليب جلبابه من كلاب الانترنيت لن يرهبونا ,نحن اهل ثارات الحسين والحسن نحن دماء كربلاء والتحرير طفنا والاصلاح غايتنا ,اما المالكي ومندسيه وزبانيته التي خلقهم على اسلوب مكتب صدام الفلاحي وجهاز حنين التخريب وحرس الموت ومثقفي السحال والتعليق والحوار الواطي الحقير فسوف ينتهون قبل نهايه ايامه المائه التي دخلت عجلتها الاخيره بلا أصلاح ونهايه المالكي واعاونه سجن التسفيرات في بغداد والتحقيق في القتل الجماعي والكسب غير المشروع وسيحاكمه شيعتنا وينتصفوا لدماء ضحاينا منه
نحن سنبقى ونحارب وستبقى سلميه رغم الطائفيه والحزبيه والفساد ….

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s