اعتقالات بـ”جمعة الوعد الكاذب” بالعراق

اعتقالات بـ”جمعة الوعد الكاذب” بالعراق
العراق يشهد منذ 25 فبراير/شباط الماضي مظاهرات تطالب بالإصلاح والتغيير (الجزيرة نت)


علاء يوسف-بغداد

توافد المئات من العراقيين إلى ساحتي التحرير وسط بغداد والحبوبي في الناصرية (300 كلم جنوب بغداد) للمشاركة في مظاهرات أطلق عليها جمعة الوعد الكاذب، وسط إجراءات أمنية مشددة في كلتا الساحتين تختلف عن ما كان عليه في الجمع السابقة، اعتقل خلالها مجموعة من منظمي المظاهرات.

فقد طوقت قوات مكافحة الشغب في ساحة التحرير مداخل ومخارج الطرق المؤدية إلى الساحة بصورة لافتة للنظر، كذلك انتشرت قوات الأجهزة الأمنية بلباس مدني منذ مساء الخميس في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، في محاولة لثني المتظاهرين هناك عن الخروج إلى المظاهرة.

وأكد الناشط في تنظيم المظاهرات أحمد العزاوي للجزيرة نت قيام مسلحين بلباس مدني باعتقال أربعة ناشطين من المشاركين والمنظمين للمظاهرات، بطريقة وصفها بالغريبة، حيث توقفت سيارة إسعاف أمام الناشطين الأربعة قبل وصولهم إلى ساحة التحرير ونزل منها مسلحون بملابس مدنية، قاموا باعتقال الناشطين الأربعة، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

العزاوي يتهم أجهزة المالكي باعتقال المتظاهرين (الجزيرة نت)

اعتقال ناشطين
يشير العزاوي إلى أن الناشطين الأربعة -وهم علي عبد الخالق ومؤيد فيصل وجهاد جميل وأحمد علاء البغدادي- من طلبة أكاديمية الفنون الجميلة وينتمون إلى تجمع 25 شباط، ويتهم العزاوي الأجهزة الأمنية التابعة لمكتب رئيس الوزراء نوري المالكي باعتقالهم.

يضيف أن عملية الاعتقال التي تمت بطريقة “مليشياوية غير قانونية، في محاولة لتخويف المتظاهرين وإضعاف همتهم الوطنية، لن تخيفنا ونحمل الحكومة سلامة المعتقلين، ونطالب بإطلاق سراحهم فورا”.

وقد أدت عملية الاعتقال إلى تصاعد صيحات وهتافات المتظاهرين الذين توجهوا إلى مدخل جسر الجمهورية المؤدي للمنطقة الخضراء، مرددين هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام”، وهو ما دفع قوات مكافحة الشغب إلى الإسراع بإغلاق الجسر ومنع المتظاهرين من الدخول إليه.

أم مصطفى والدة المعتقلين (الجزيرة نت)

أمهات المعتقلين
وشارك في مظاهرات ساحة التحرير العشرات من أمهات وزوجات المعتقلين في سجون الحكومة العراقية.

أم مصطفى -وهي والدة لأخوين معتقلين منذ عام 2006- تقول للجزيرة نت “اعتقل ولديَ منذ خمس سنوات من قبل قوات ترتدي الزي الحكومي، ومنذ ذلك التأريخ لا أعلم شيئاً عنهما، رغم مراجعاتي الكثيرة لوزارتي الداخلية والدفاع”.

وتضيف أنها لم تترك معتقلاً إلا وزارته ولكن الجميع ينفي وجودهما، وتطالب حكومة المالكي والبرلمان العراقي بالكشف عن مصير ابنيها وإطلاق سراحيهما فوراً.

وفي جنوبي العراق -على بعد 300 كلم من العاصمة بغداد- خرج المئات من مواطني محافظة ذي قار للمشاركة في مظاهرات في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، رغم محاولات قوات الأجهزة الأمنية التي انتشرت منذ مساء الخميس داخل وخارج مدينة الناصرية، لمنع المظاهرة من الانطلاق.

وردد المتظاهرون هتافات تشدد على الوحدة الوطنية ورفض الطائفية، إذ هتف المتظاهرون “أخوان سنة وشيعة وهذا الوطن ما نبيعه”، وطالبوا بخروج قوات الاحتلال وإطلاق سراح المعتقلين وتحسين الخدمات ومحاسبة الفاسدين في الحكومات التي تشكلت بعد الاحتلال منذ عام 2003 ولحد الآن.

يذكر أن العراق يشهد منذ الخامس والعشرين من فبراير/شباط الماضي، مظاهرات جابت أنحاء البلاد تطالب بالإصلاح والتغيير والقضاء على البطالة وما وصف بالفساد المستشري في جسد الدولة، نظمها شباب من طلبة الجامعات ومثقفون مستقلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في شبكة الإنترنت.

وشهدت تلك المظاهرات قمعاً من قبل الأجهزة الأمنية وفرض حظر للتجول لمنع وصول المتظاهرين، كما شهدت إطلاق نار من قبل الأجهزة الأمنية، مما أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المتظاهرين.

وطلب رئيس الحكومة نوري المالكي إمهاله فترة مائة يوم لإجراء إصلاحات وتنفيذ مطالب المتظاهرين، تنتهي في السابع من يونيو/حزيران القادم، ودعا منظمو المظاهرات في العراق إلى التظاهر في يوم الجمعة العاشر من يونيو/حزيران في جمعة “القرار والرحيل”، التي يتوقع مراقبون أن تكون مظاهرات حاشدة ولن تتوقف إلا بإسقاط الحكومة.

رابط للمصدر : http://www.aljazeera.net/NR/exeres/79F01EA1-6EA5-4059-A35E-F592518C5E82.htm

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s