بيان هام من حركة جياع قبل نهاية المئة يوم

بيان هام من حركة جياع قبل نهاية المئة يوم

كتابات – بغداد / خاص

يمر العراق بظروف سياسية شاذة منذ 2003 ويزداد الامر سوء يوما بعد آخر . تردي الوضع السياسي والامني وازدياد فقر الفقراء وغنى الاغنياء من الطبقة السياسية الحاكمة وحواشيها . كل هذه الاوضاع كانت فرصة لتحويل مؤسسات الدولة وثروات البلاد الى غنيمة يتراكض نحوها السياسيون واحزابهم الحاكمة ، ولم يتصدى اي مكون سياسي لمهمة المعارضة في ظل امتيازات السلطة ومغرياتها ، فكان للنخب الوطنية  المثقفة والواعية والحريصة على مستقبل البلاد موقفها في التصدي للتردي والانحراف ، فرد الشعب في انتفاضة (25 شبط ) ، مدويا بصوته في كل مدن العراق ، رافضا الفساد ومطالبا بالاصلاح السياسي ولاداريلمؤسسات الدولة. ،فكانت صولات ساحة التحرير وحراكها الشعبي المدني السلمي في بغداد وباقي مدن العراق،والذي تعاملت معه الحكومة بكل عنف وأطلقت شتى التسميات على المتظاهرين والناشطين،كما اهملت المطالب التي رفعت في ساحة التحرير ،شكل هذا الموقف من قبل الحكومة استهتارا بارادة الشعب واهمالها  للواقع المتردي يعبر عن موقف غير مسؤول .

ولا يفوتنا الا ان نؤكد ان الدولة العراقية الان لا يمكن الا ان تسمى بالدولة الفاشلة العاجزة عن حماية حدودها ومياهها وتناهب اطرافها من قبل دول الجوار ، فضلا عن انتهاك سيادتها الداخلية من قبل المليشيات تارة او من قبل قوات الاحتلال تارة اخرى.

وفترة المئة يوم التي اعطاها المالكي لنفسه ، لم تكن محط ثقة الشعب لانه لايثق بالحكومة ابدا ، لانه جرب وعودها واختبرها كثيرا ففقدت مصداقيتها لديه ، وحركة جياع وانطلاقا من مسؤوليها الوطنية والاخلاقية ستبقى ملتزمة بالثوابت الوطنية الرافضة لكل ماهو طائفي او محاصصة سياسية ، لا تخدم الا مصلحة الاحزاب والكتل السياسية وقادتها مضحية بمصالح الشعب وتطلعاته، ومن هنا نؤكد التزامها بمطالب المحتجين والمتظاهرين في كل الساحات العراقية .

وتعلن حركة جياع عن جملة من مطالب المتظاهرين التي رفعت في ساحات الاحتجاج ، وسيكون لنا موقف آخر في يوم ( العاشر من حزيران 2011 ) من خلال الاتفاق والتنسيق مع شركائنا في ساحة التحرير ، نؤكد على مايلي :

1- الاعتراف بحق المتظاهرين في التظاهر وكافة وسائل الاحتجاج الاخرى التي ضمنتها المادة 38 من الدستور

2- محاسبة كل من مارس اي شكل من اشكال الانتهاك او الاعتداء والعنف ضد المتظاهرين وتقديمهم للقضاء العادل .

3- محاسبة المفسدين واقالتهم من مناصبهم وتقديمهم للقضاء.

4- ترشيق الحكومة وانقاذها مما تعانيه من ترهل والاسراع  بتشكيل  ماتبقى وبخاصة الحقائب الوزارية الامنية.

5- اجراء تعديلات جدية على الدستور بما يؤسس لقيام دولة مدنية تحمي الحريات العمة والخاصة .

5- الاسراع بأصدار قانون الاحزاب على ان يتضمن الاشارة الى تحريم تأسيس الاحزاب على اساس ديني او طائفي .

6- اصدار قانون جديد للانتخابات يعطي فرصا متكافئة لجميع الاحزاب ، والغاء القانون الحالي الذي فصلته الاحزاب الحاكمة على قياسها..

7- انقاذ العمل النقابي من هيمنة الحكومة ومحاولة فرض نوع من الوصاية على العمل النقابي .

8- تسهيل تسجيل منظمات المجتمع في دائرة المنظمات غير الحكومية ، ورفع المعوقات التي يضعها البعض من اجل اعاقة العمل المدني .

9- تحرير الاعلام من الهيمنة والوصاية التي تفرضها الحكومة او بعض اجهزتها على المؤسسات الاعلامية .. وبخاصة مؤسسات اعلام الدولة  (شبكة الاعلام العراقي )

10- تمثيل المرأة تمثيلا عادلا يتلائم ودورها السياسي والمجتمعي … لاسيما في الرئاسات الثلاث.

11- تحسين مفردات البطاقة التموينة مع زيادة مفرداتها .

12- حسم ملفات المعتقلين وتقديمهم  للقضاء ،واطلاق سراح الابرياء منها ، وتعويض كل من تم اعتقاله بلا جريمة اقترفها .

13- توفير فرص عمل للشباب لاسيما الخريجيين منهم .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s