إعتداء مستمر للمدونين العاملين في العراق

الاعتداء على الناشط المدني حيدر حمزوز

22 Friday Jul 2011

في  ظاهرة متكررة على الاعتداء على الناشطين والمدنيون والصحفيون والاعلامين والحريات الصحفية في العراق
التي لايكفلها قانون الحريات الصحفية الصادر من قبل نقابة الصحفين في العراق نقابة الصحفين المدعومة من قبل الحكومة العراقية والتي تستمر
باالسكوت على الاعتدائات على الصحفين في العراق وكذلك وطننا العزيز يحتوي على مركز لحماية الصحفين  ومركز حماية الحريات الصحفية
والكثير من المراكز التي تدعوا الى الحريات الاعلامية والصحفية ومراكز لحماية الناشطون المدنيون الحمد لله كثيرة المسميات ولا توجد مؤسسة
تعمل بشكل جدي وتعمل على حماية ماذكر الكل في حالة عمل مستمر من اجل ابقاء الاصوات الحرة تحت الكواتم وتحت الصمت الدائم الكل
يعمل من اجل اسكات الصحافة وصحافة المواطن الحرة
للمرة الثانية يتعرض الناشط المدني حيدر حمزوز للضرب في وسط ساحة التحرير في منطقة الباب الشرقي في بغداد
لمن لا يعرف ساحة التحرير هي ساحة وسط العاصمة بغداد يتجمع بها المواطنون المطالبون بلحريات وحقوقهم كل يوم جمعة ومن اليوم الاول من
شباط الماضي وعلى الاستمرار ويتجمع اهل المعتقلون  العزل واصحاب المصير المجهول والمطالبون بلحقوق والحريات المدنية والمطالبون بالخدمات واقالة المفسدين والكل يتجمع في وسط ساحة التحرير في بغداد من اجل المطالبة بلحقوق
المشروعة والمطلوب هنا نحن ومنذ نزول المتظاهرين الى ساحة التحرير والى اليوم الكل يطالب باصلاح النظام  واظهار المفسدين في الدولة
ومحاسبتهم وهذه هي مطالبهم وكذلك ابسط الحقوق هي البطاقة التي توفر المواد الغذائية والكهرباء والوقود والغاز والخدمات
هذه هي  مطالب  المتظاهرون في العراق منذ انطلاق التظاهرات في العراق الى اليوم
حيدر حمزوز منذ انطلاق التظاهرات والى اليوم يساهم كمواطن واعلامي شاب وناشط مدني بتغطية التظاهرات وكذلك يساهم في نشر المواضيع
التي تدعوا الى الاصلاح والتي تدعوا المطالبة بالحقوق الشرعية للمواطن العراقي تعرض من قبل الى انتهاك واليوم يتعرض الى انتهاك جديد
الانتهاك الذي تعرض له حمزوز في يوم 22-4-2011 من قبل مجموعة من المدنين ادى الى سرقة هاتفه المتطور الذي كان يستخدمه حمزوز
لنقل التظاهرات السلمية وسط ساحة التحرير في بغداد والحاصل تحت انظار القوات الامنية العراقية من فرقة 11 الخاصة التي تنزل الى ساحة
التحرير في بغداد كل يوم جمعة لقمع المتظاهرون العزل السلميون المطالبون بحقوقهم وتحت انظار هذه القوات ومساعدة المدنين الذين يحاولون
سرقة هذا الهاتف المحمول وتاتي التصريحات على لسان قائد عمليات بغداد في ليلة الحادث والاعتداء على حمزوز الاعتداء الاول على انها
مشاجرة شبابية من اجل اخذ هاتف نقال والقوات تدخلت وارجعت كل ذي حقأ حقه واليوم نحن امام الحادث الثاني والذي تعرض له اليوم الصديق
والزميل المدون والناشط المدني حيدر حمزوز في 22-7-2011 في وسط ساحة التحرير في بغداد اليوم بعد ان تم تهديد حمزوز وهذا ماجاء
على لسان حمزوز بايقاف عمله وتهديده على العمل والاستمرار على الفيس بوك ومن بعدها اليوم  قامت قوات وبلطجية والمندسين
وسط المتظاهرين العزل في ساحة التحرير ودس فتنتة البعث والنظام المقبور ولعن النظام المقبور وعد السماح للمتظاهرين بحرق علم امريكا
وعلم ايران من ماسبب الى نزول القوات الامنية بشكل هجومي على المتظاهرين وأطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي على المتظاهرين في
ساحة التحرير الذي كان الزميل حيدر حمزوز احد افراد التظاهرة اليوم بعد تصوير حمزوز لعملية اطلاق النار بشكل عشوائي
هاجمته القوات الامينة والقوات التي كانت متواجدة في ساحة التحرير في بغداد وانهال مجموعة من الجنود بالضرب والركل وكذلك سرقة الهاتف
المحول الخاص به وسرقة الكامرة الشخصية الخاصة به وتسليمها الى القوات المندسة التي ترتدي الملابس المدنية الموجودة في ساحة التحرير
ايضاً كل شي فداء لدموعك ولصحتك حمزوز ابتسم صديقي ولبد لليل ان ينجلي ولبد للقيد ان ينكسر وسوف ينكسر مهما طال الزمن
ولناخذ ويااخذون المتسلطون والمتمسكون بالسلطة والمناصب اليوم مثال  وهو صدام الذي حكم 35 سنة وبعدها انتهى حكمه الظالم الذي اوصل
العراق الى هذا الحال
ابتسم صديقي تعودت ان اراك مبتسم دمت للعراق انت وابطال التحرير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s