اعتداء على مصور صحفي في ساحة التحرير\Attack Against Iraqi Photographer in Baghdad

اعتداء على مصور صحفي في ساحة التحرير\Attack Against Iraqi Photographer in Baghdad

قامت مجموعة تابعة لجهاز الأستخبارات العسكرية بإعتقال المصور الصحفي سعد الله الخالدي إثر قيامه بتغطية مظاهرة يوم الجمعه المصادف 22 تموز 2011 حينما قام 15 شخصا يرتدون الملابس المدنية بأعتقاله من ساحة التحرير و نقله الى مبنى الشعبة الخامسة في الكاظمية و مصادرة الصور و الأفلام التي وثق من خلالها المظاهرة و من ثم إطلاق سراحه و تركه قرب المقبرة الملكية في الأعظمية حيث سبق إطلاق سراحه تعرضه للضرب من قبل من كان يرافقه في السيارة و هو معصوب العينين

a number of army inteligence forces arrested the photo journalist Saad Alla Al-Khalidy during his covering in Al-Tahrir square on Fraiday 22nd of July 2011 when about 15 men in civil clothing arrested him and took him to the Khadumia prison known as “Shubaa Al-Khamisa” or justice camp and took the vedios and photos which he recorded and release him at the evening in Adhamyia district after beating him by the ones who gathered him in the car

Advertisements

يوم سيء لحرية الصحافة والديمقراطية في العراق

يوم سيء لحرية الصحافة والديمقراطية في العراق

25-2-2011

تدين جمعية الدفاع عن حرية الصحافة باشد العبارات عمليات الاعتقالات والاعتداءات التي تعرض لها العشرات من الصحفيين والاعلاميين في مختلف انحاء العراق اليوم الجمعة . وأعلنت  قناة ” الديار ” عن أقتحام قوة عسكرية لمقرها واعتقال 7 من منتسبيها وايقاف بثها لنقلها وقائع المظاهرات في ساحة التحرير ببغداد وبعض المحافظات نقلا مباشرا .كما أعلنت قناة “السومرية ” أعتقال 3 من منتسبيها  والاعتداء بالضرب على اثنين آخرين تمكنا من الفرار. وقالت وكالة “السومرية نيوز” ان القوات الأمنية اعتقلت مراسلي “الفضائية السومرية” سنان عدنان وإدريس جواد و المصور صفاء حاتم بعد تغطيتهما أحداث التظاهرة التي شهدتها ساحة التحرير وسط بغداد ، فيما  اعتدت بالضرب على منتسبين آخرين لكنهما تمكنا من الفرار وهما على حامد ومهند عبد الستار. وقامت قوات الجيش باحتجاز العشرات من الصحفيين والاعتداء عليهم بالضرب في ساحة التحرير ، بينهم الزملاء  مازن الزيدي وخلود العامري وستار الحاجي ، الاعضاء في جميعة الدفاع عن حرية الصحافة ، كما قامت بمصادرة معدات وأجهزة هاتف خلوي  وكاميرات من الصحفيين . وفي سابقة خاطيرة ، لاحقت قوة أمنية 4 صحفيين وأعتقلتهم اثناء تناولهم وجبة الغداء في مطعم “الطرف” في منطقة الكرادة وسط بغداد. ونقلت وكالة “السومرية نيوز” عن شهود عيان ان قوة من الجيش العراقي أعتقلت 4 صحفيين هم ،حسام السراي  مسؤول القسم الثقافي في جريدة الصباح الجديد ،  ومسؤول القسم السياسي في جريدة المدى علي عبد السادة،  وهادي عبد المهدي يعمل مقدما للبرامج في إذاعة “ديموزي “، وعلي الموسوي محرر في جريدة الصباح شبه الرسمية . وفي كربلاء ، أعتدت قوة مكافحة الشغب بالضرب المبرح على مصور وكالة “رويترز” مشتاق محمد اثناء تغطيته للتظاهرة في المحافظة  ، فيما اصيب مصور قناة “السلام” الفضائية اياد الجميلي لدى قيام قوة من الجيش باطلاق النار على متظاهرين معتصمين في  المجلس المحلي لمدينة الفلوجة . وكانت قوات عمليات بغداد اعلنت في وقت سابق عن منع جميع وسائل الاعلام من استخدام أجهزة البث المباشر (SNG)  في تغطية  المظاهرات في منطقة ساحة التحرير وسط بغداد . وتطالب الجمعية الحكومة العراقية بالاسراع باطلاق سراح الصحفيين المعتقليين ، ومحاسبة المفارز الامنية التي قامت باعتقالهم ، كما ان الجمعية ترى ان القيادات الامنية ملزمة بتقديم اعتذار رسمي وصريح وواضح الى جميع الصحفيين والاعلاميين ووسائل الاعلام عن الاجراءات والاعتداءات وسلسلة الاعتقالات  التي قامت بها قواتهم الامنية ، كما ان عليها  تقديم ضمانات واضحة بعدم تكرار منع وسائل الاعلام من تغطية اي حدث مستقبلا ،  لاسيما وانها خالفت بشكل واضح وصريح الدستور العراقي النافذ  الذي كفل حرية التعبير وحرية الصحافة والاعلام . كما  تدعو الجمعية  البرلمان العراقي الى مساءلة السلطة التنفيذية والسلطات الامنية عن  جميع الاجراءات التي كان هدفها التضييق على الاعلام ومنعه من تغطية المظاهرات في مختلف انحاء العراق ، لان  حرية الصحافة يجب ان تكون  مصانة في بلد من المفترض انه قطعا شوطا مقبولا في التحول نحو الديمقراطية .